ثواب المستغفرین بالأسحار

ثواب المستغفرین بالأسحار

آية الله العظمى مكارم الشيرازي

15 ) إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی جَنّات وَ عُیُون
16 ) آخِذِینَ ما آتاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ کانُوا قَبْلَ ذالِکَ مُحْسِنِینَ
17 ) کانُوا قَلِیلاً مِنَ اللَّیْلِ ما یَهْجَعُونَ
18 ) وَ بِالْأَسْحارِ هُمْ یَسْتَغْفِرُونَ
19 ) وَ فِی أَمْوالِهِمْ حَقٌّ لِلسّائِلِ وَ الْمَحْرُومِ

تعقیباً على الکلام المذکور فی الآیات آنفة الذکر الذی کان یدور حول الکذبة والجهلة ومنکری القیامة وعذابهم، فی الآیات محلّ البحث یقع الکلام عن المؤمنین المتّقین وأوصافهم وثوابهم لتتجلّى بمقارنة الفریقین ـ کما هو علیه اُسلوب القرآن ـ الحقائق أکثر فأکثر.

تقول الآیات هنا: (إنّ المتّقین فی جنّات وعیون) وصحیح أنّ البستان بطبیعته یکون ذا سواق وروافد، لکن ما ألطف أن تتدفّق میاه العیون فی داخل البستان نفسه وتسقی أشجاره… فهذا هو ما تمتاز به بساتین الجنّة… فهی لیست ذات عین واحدة بل فیها عیون ماء متعدّدة تجری متدفّقه هناک(1).

ثمّ یضیف القرآن مشیراً إلى نعم الجنّات الاُخر فیتحدّث عنها بتعبیر مغلق فیقول: (آخذین ما آتاهم ربّهم).

أی أنّهم یتلقّون هذه المواهب الإلهیّة بمنتهى الرضا والرغبة والشوق… ویعقّب القرآن فی ختام الآیة بأنّ هذه المواهب وهذا الثواب کلّ ذلک لیس إعتباطاً بل (إنّهم کانوا قبل ذلک محسنین)(2) و«الإحسان» هنا یحمل معنى وسیعاً بحیث یشمل طاعة الله والأعمال الصالحة الاُخر أیضاً.

والآیات التالیة تبیّن کیفیة إحسانهم، فتعرض ثلاثة أوصاف من أوصافهم فتقول: أوّلا: (کانوا قلیلا من اللیل ما یهجعون).

کلمة «یهجعون» مشتقّة من الهجوع، ومعناه النوم لیلا… قال بعضهم المراد من هذا التعبیر أنّهم کانوا یقظین یحیون أکثر اللیل أو یحیون اللیل… وینامون قلیلا منه.

ولکن حیث إنّ هذا الحکم والدستور الشرعی بصورته العامّة والکلیّة للمحسنین والمتّقین یبدو بعیداً، فلا یناسب هذا التّفسیر المقام، بل المراد أنّهم قلّ أن یناموا تمام اللیل، وبتعبیر آخر إنّ اللیل هنا المراد منه العموم والجنس.

فعلى هذا فهم کلّ لیلة یحیّون قسماً منها بالعبادة وصلاة اللیل، أمّا اللیالی التی یرقدون فیها حتى مطلع الفجر… وتفوت علیهم العبادة فیها کلیّاً… فهی قلیلة جدّاً.

وهذا التّفسیر منقول عن الإمام الصادق(علیه السلام) فی بعض أحادیثه أیض(3) وهناک تفاسیر اُخر لهذه الآیة أعرضنا عن ذکرها لأنّه(4) بعیدة.

والوصف الثانی من أوصافهم یذکره القرآن بهذا البیان: (وبالأسحار هم یستغفرون).

فحیث إنّ عیون الغافلین هاجعة آخر اللیل والمحیط هادىء تماماً، فلا صخب ولا ضجیج ولا شیء یشغل فکر الإنسان ویقلق باله… ینهضون ویقفون بین یدی الله ویعربون له عن حاجتهم وفاقتهم، ویصفّون أقدامهم، ویصلّون ویستغفرون عن ذنوبهم خاصّة.

ویرى الکثیر من المفسّرین أنّ المراد من «الإستغفار» هنا هو «صلاة اللیل» لأنّ «الوتر» منها مشتمل على الإستغفار.

و «الأسحار» جمع سحر على زنة «بشر» ومعناه فی الأصل الخفی أو المغطّى، وحیث أنّه فی الساعات الأخیرة من اللیل یغطّی کلّ شیء خفاء خاصّ، فقد سمّى آخر اللیل سحراً.

وکلمة «سحر» ـ بکسر السین ـ تطلق أیضاً على ما یُغطّی وجه الحقائق أو یخفی أسرارها عن الآخرین!.

وقد جاء فی روایة فی تفسیر «الدرّ المنثور» أنّ النّبی(صلى الله علیه وآله) قال: «إنّ آخر اللیل فی التهجّد أحبّ إلیّ من أوّله، لأنّ الله یقول: وبالأسحار هم یستغفرون»(5).

ونقرأ حدیثاً آخر عن الإمام الصادق(علیه السلام) یقول: «کانوا یستغفرون الله فی الوتر سبعین مرّة فی السحر»(6).

ثمّ یذکر القرآن الوصف الثالث لأهل الجنّة المتّقین فیقول: (وفی أموالهم حقّ للسّائل والمحروم).

کلمة «حقّ» هنا هو إمّا لأنّ الله أوجب ذلک علیهم: کالزکاة والخمس وسائر الحقوق الشرعیة الواجبة، أو لأنّهم التزموه وعاهدوا أنفسهم على ذلک، وفی هذه الصورة یدخل فی هذا المفهوم الواسع حتى غیر الحقوق الشرعیة الواجبة.

ویعتقد بعض المفسّرین أنّ هذه الآیة ناظرة إلى القسم الثانی فحسب، فهی  لا تشمل الحقوق الواجبة… لأنّ الحقوق الواجبة واردة فی أموال الناس جمیعاً، المتّقین وغیر المتّقین حتى الکفّار.

فعلى هذا حین یقول القرآن: (وفی أموالهم حقّ) فإنّما یعنی أنّه إضافة إلى واجباتهم وحقوقهم أوجبوا على أنفسهم حقّاً ینفقونه من مالهم فی سبیل الله للسائل والمحروم.

إلاّ أنّه یمکن أن یقال إنّ الفرق بین المحسنین وغیرهم هو أنّ المحسنین یؤدّون هذه الحقوق، فی حین أنّ غیرهم لیسوا مقیدین بذلک.

کما یمکن أن یقال فی تفسیر الآیة أنّ المراد بالسائل فی ما یخصّ الحقوق الواجبة، لأنّه یحقّ له السؤال والمطالبة بها… والمراد بالمحروم فی ما یخصّ الحقوق المستحبّة إذ لیس له حقّ المطالبة بها.

ویصرّح «الفاضل المقداد» فی کتابه «کنز العرفان» أنّ المراد من قوله: (حقّ معلوم) هو الحقّ الذی ألزموه أنفسهم فی أموالهم ویرون أنفسهم مسؤولین عنه(7).

وجاء نظیر هذا المعنى فی سورة المعارج الآیتین 24 و25 إذ یقول سبحانه: (والّذین فی أموالهم حقّ معلوم * للسّائل والمحروم).

ومع ملاحظة أنّ حکم وجوب الزکاة نزل فی المدینة وآیات هذه السورة جمیعها مکیّة، فیتأیّد الرأی الأخیر.

وما وصلنا من روایات عن أهل البیت(علیهم السلام) یؤکّد أیضاً أنّ المراد من «حقّ معلوم» شیء غیر الزکاة الواجبة، إذ نقرأ حدیثاً عن الإمام الصادق(علیه السلام) یقول: «لکنّ الله عزّوجلّ فرض فی أموال الأغنیاء حقوقاً غیر الزکاة فقال عزّوجلّ (والّذین فی أموالهم حقّ معلوم * للسائل)، فالحقّ المعلوم غیر الزکاة وهو شیء یفرضه الرجل على نفسه فی ماله… إن شاء فی کلّ یوم وإن شاء فی کلّ جمعة وإن شاء فی کلّ شهر».(8)

وفی هذا المجال أحادیث متعدّدة اُخر منقولة عن الإمام علی بن الحسین والإمام الباقر والإمام الصادق أیض(9).

وهکذا فإنّ تفسیر الآیة واضح بیّن.

وهناک کلام فی الفرق بین «السائل» و«المحروم»، فقال بعضهم «السائل» هو من یطلب العون من الناس، أمّا «المحروم» فمن یحافظ على ماء وجهه ویبذل قصارى جهده لیعیش دون أن یمدّ یده إلى أحد، أو یطلب العون من أحد، بل یصبّر نفسه.

وهذا هو ما یعبّر عنه بالمحارف، لأنّه قیل فی کتب اللغة فی معنى «المحارف» بأنّه الشخص الذی لا ینال شیئاً مهما سعى وجدّ فکأنّ سبل الحیاة مغلقة بوجهه!

وعلى کلّ حال، فهذا التعبیر یشیر إلى هذه الحقیقة وهی لا تنتظروا أن یأتیکم المحتاجون ویمدّوا أیدیهم إلیکم، بل علیکم أن تبحثوا عنهم وتجدوا الأفراد المحرومین الذین یعبّر عنهم القرآن بأنّهم (یحسبهم الجاهل أغنیاء من التّعفّف)(10)… لتساعدوهم وتحفظوا ماء وجوههم، وهذا دستور مهم لحفظ حیثیة المسلمین المحرومین وینبغی الإهتمام به.

وهؤلاء الأشخاص یمکن معرفتهم ـ کما صرّح بذلک القرآن «تعرفهم بسیماهم».

أجل فبرغم سکوتهم إلاّ أنّ فی عمق وجوههم آثار الهموم وما تحمله أنفسهم من آلام یعرفها المطّلعون، ویخبر لون وجوههم عن کربتهم.

1. کلمة «فی» بدخولها على الجنّات واضحة المعنى، لأنّ المتّقین داخل الجنان إلاّ أنّ دخولها على العیون بالعطف لیس معناه أنّ المتّقین داخل العیون بل تعنی أنّهم فی جنّات تتخلّلها العیون.
2. المراد من «قبل ذلک»… کما قلنا سابقاً یعنی قبل یوم القیامة والدخول إلى الجنّة أی فی عالم الدنیا، إلاّ أنّ بعض المفسّرین قال بأنّ قبل ذلک یعنی قبل ورود الشرع، وهو إشارة إلى تمسکّهم بالمستقّلات العقلیة حتى قبل نزول الوحی إلاّ أنّ هذا المعنى یبدو بعیداً.
3. أشار العلاّمة الطبرسی فی تفسیر مجمع البیان إلى هذا الحدیث، ج 9، ص 155، کما أنّ هذا الحدیث منقول فی تفسیر الصافی عن الکافی بهذه الصورة: کانوا أقلّ اللیالی تفوتهم لا یقومون فیها (تفسیر الصافی، ذیل الآیة محلّ البحث).
4. کلمة «ما» فی قوله (ما یهجعون) یمکن أن تکون زائدة وللتأکید أو موصولة أو مصدریة کما ورد ذلک فی التفسیر الکبیر، وتفسیر المیزان، وقال بعضهم بأنّها زائدة أو مصدریة فحسب کما جاء فی تفسیر القرطبی وتفسیر روح البیان، وما احتمله بعضهم بأنّها نافیة فهو بعید.
5. تفسیر الدرّالمنثور، ج 6، ص 113.
6. تفسیر مجمع البیان، ذیل الآیات مورد البحث.
7. مؤدّى ما ورد فی کنز العرفان، ج1، ص226.
8. وسائل الشیعة، ج 6، ص27، (باب ما تجب فیه الزکاة، الباب 7، ح 2)، و ج 9، ص 46، ح 11487، (باب الحقوق فی المال سوى الزکاة وجملة من احکامها…) ]الطبعة آل البیت[.
9. المصدر السابق.
10. البقرة، 273.

 

🔗 لینک کوتاه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.